مختص يتحدث لشفق نيوز عن تفاصيل"الساهون الكربلائي" وعلاقة "ام الربيعين" بصناعته

2022-11-25T14:14:28.000000Z

شفق نيوز/ تشتهر محافظة كربلاء العراقية عن بقية المحافظات بأنها تنتج حلوى "الساهون" التي تختص بصناعتها دولة ايران.

ويقول صاحب معمل حلويات في محافظة كربلاء، حميد الشكرچي، لوكالة شفق نيوز، إن "محافظة كربلاء يُقبل عليها زوّار من كل أنحاء العالم، ومن دول الجوار على وجه الخصوص (إيران، ولبنان، وتركيا)، اللواتي يشتهرن بصناعة الحلويات، وكل واحدة منهن تمتاز بنوع محدد".

ويضيف، أن "إيران تشتهر بصناعة حلوى الساهون، وأغلب العراقيين عندما يذهبون لزيارتها يجلبون معهم الساهون عند عودتهم من تلك البلاد، أما في العراق، فإن محافظة كربلاء تشتهر بصناعته، وتلاقي إقبالا واسعا عليه، سواء من أبناء المحافظات الأخرى الذين ليس لديهم مثل هكذا حلويات، أو من الزائرين الأجانب وخاصة من اللبنانيين والخليجيين".

بداية صناعة الساهون

وعن بدايات الشكرچي في إنتاج حلوى الساهون يقول، "في ثلاثينيات القرن الماضي، كانت والدتي وعمتي تعملان بهذه المهنة، وبعد وفاتهما بدء والدي العمل بصناعة الساهون في الأربعينيات، ومن ثم تسلمنا بدورنا نحن أولاده منه هذه المهنة، ولا زال العمل بصناعة الساهون مستمرا، مع المحافظة على النوعية والجودة التي تميز بها سابقا".

وفيما يتعلق بمكونات الساهون الأساسية، يوضح الشكرچي، أن "الساهون وخصوصا الإيراني أو ما يسمى بـ(ساهون قم)، يتكون من نوع معين من طحين الحنطة ذات الجودة العالية، وهذه تتوفر في إيران ومدينة الموصل العراقية".

ويضيف، "في أيام الحصار والحرب في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، لم تكن هناك طريقة لجلب الحنطة من إيران، لذلك كانت تُجلب من الموصل، ويتم زراعتها بطريقة وبوقت معين على سطح البيت، بعدها يتم تيبيسها وطحنها مع بذرها، وتكون حلوة المذاق وليست مرة، وهذه هي الخاصية والسر وراء طعمها، أما مع باقي الحنطة فلا تكون بتلك الطريقة".

ويتابع، "في الوقت الحالي وبعد فتح الحدود، فإن صناعة حلوى الساهون تتم عبر استعمال الحنطة الإيرانية، أما يخص الدهن الحر الذي يعد من المكونات الأساسية الأخرى لعمل الساهون، فيتم من خلال استعمال الدهن الحر العراقي نظرا لجودته ونوعيته الفاخرة الذي يمتاز به عن سواه".

Shafaq Live
Shafaq Live