"واقع أوروبا أقسى والانسانية كذبة".. حلم لاجئ عراقي يتحول الى كابوس

2023-01-25T18:50:21.000000Z

شفق نيوز/ تحول حلم لاجئ عراقي بالوصول إلى أوروبا والعيش فيها إلى كابوس؛ بسبب ما تعرض له من تعذيب وسوء معاملة وتمييز على أراضيها، ما دفعه إلى العودة لوطنه "حفظا لكرامته الإنسانية التي انتهكت في مرات عديدة خلال رحلة لجوئه الصعبة والقاسية"، حسب قوله.

واختار حسن كحال كثير من الشباب مغادرة العراق هربا من واقع الحرب وتردي الأوضاع الاقتصادية، لكنه صدم بواقع أقسى، حيث اعتبر أن" الإنسانية أكبر كذبة في أوروبا"، حسب وصفه.

وكشف حسن في حديثه لقناة black box على يوتيوب حجم المعاناة التي تعرض لها منذ وصوله إلى ألمانيا في أواخر عام 2021 إثر هروبه من المعتقل في ليتوانيا، حيث تنقل بين السجون والكامبات وقضى أياما مرعبة وسط "دواعش"، كما واجه التمييز العنصري منذ دخول لاجئين من أوكرانيا التي منحتهم السلطات الأولوية.

ولم يخفِ حسن، المتواجد حاليا في العراق، تفاؤله بمجرد وصوله إلى ألمانيا بعد تجربة صعبة في معتقلات ليتوانيا.

ويقول: "أطلقت على تاريخ وصولي إلى جسر ألمانيا الحدودي تاريخ الحرية، لكن الصورة تغيرت تماما بعد ذلك".

ويسرد بالقول: "قررنا رفقة مهاجرين تسليم أنفسنا إلى الشرطة الألمانية، لكن أحد عناصرها عاملنا بعنصرية، وأجبرنا على نزع ثيابنا وفصل كل اثنين منا في سجون فردية".

وبعد التحقيق معهم، وقع ترحيل وتوزيع اللاجئين على المقاطعات الألمانية، وتحول حسن إلى كامب على حدود هولندا وفرنسا بحجة القيام بمعالجة ملف لجوئه.

ويلفت حسن إلى ظروف العيش الصعبة بالكامب الذي تواجد فيه، فهو أشبه بـ"مكان قذر للمشردين"، حسب تعبيره، ومع ذلك أصر على المضي في ملف لجوئه وبعد التحقيق معه وقع ترحيله إلى كامب أكثر سوءا.

ويشير: "كان الكامب معزولا تماما عن العالم في مكان ناءٍ، ومنذ وصولنا عاملونا بقسوة وصرامة.. منعونا من أبسط الأشياء.. لا نستطيع حتى طبخ الطعام، وضعونا ونحن خمسة أشخاص في غرفة خشبية صغيرة".

ويبين أن" الكامب الذي ظل فيه ثلاثة أشهر كان بمثابة عقاب للاجئين غير المرغوب فيهم خاصة العراقيين"، معلقا: "لم تكن لدي بصمة جنائية، وقد تمكنت من مغادرته بأعجوبة".

وبقي حسن في تلك الفترة، وهي ستة أشهر، ينتظر نتيجة مقابلة اللجوء، تنقل خلالها إلى مناطق عدة باحثا عن عمل وساعيا إلى الاندماج في المجتمع الألماني وطامحا لاكتساب وتعلم اللغة، لكن ما مر به جعله يغير انطباعه عن أوروبا ويفقد حماسه تجاهها.

ويلفت حسن أنه" أثناء تواجده بأحد الكامبات عانى من الطائفية، كما اكتشف أنه يعيش وسط دواعش بسبب انتشار الخطاب التكفيري والمتطرف المحرض على العنف"، وفق قوله.

تيقن حسن أن "اللاجئ العربي لا يستطيع أن يكون من الطبقة الأولى في المجتمع الأوروبي، وهو محروم من الوظائف الهامة بسبب تداعيات موجة الهجرة القوية سنة 2015، وقد ازداد الأمر سوءا بعد الحرب الروسية-الأوكرانية الأخيرة".

وأوضح أن" السلطات الألمانية انتهجت سياسة التمييز بحق اللاجئين العرب، خاصة من العراقيين، بعد وصول اللاجئين الأوكرانيين".

وتابع: "لقد تغيرت المعاملة تماما.. قاموا بطرد الكثيرين منا وانتهكوا كرامتنا حين طالبونا بتنظيف أماكن الأوكرانيين الذين كانت الأولوية لهم في منح اللجوء".

واتخذ حسن قرار العودة النهائية إلى وطنه بعد أن رفضه صاحب أحد المطاعم للعمل فيها كخباز نتيجة التمييز بحقه، وكانت" القشة التي قسمت ظهر البعير"، حسب تعبيره.

وختم بالقول: "أوروبا لا تستحق أن أجازف بنفسي لأجلها".

Shafaq Live
Shafaq Live